صفحات نيوز

أفلام الرعب من أكثر الأفلام التى يفضلها كثير من الناس، وقد يكون لجسمك وعقلك ردود فعل فسيولوجية لا تستطيع التحكم فيها نتيجة مشاهدة أفلام الرعب “.
ماذا يحدث لجسمك عند مشاهدة فيلم رعب؟

بينما يستمتع الكثير من الناس بمشاهدة أفلام الرعب مع تعرضهم لسرعة ضربات القلب أو بإمساك المقعد في حالة من التشويق بعد مشاهدة الفيلم، حيث يجدون أنفسهم خائفين لفترة طويلة بعد انتهاء الفيلم، ذلك لأن الدماغ لا يستطيع التفرقة بين ما يشاهده فى الفيلم وهل هو حقيقة أم مجرد خيال، ويعالج ما يراه على أنه حقيقة.

ومن الصعب إخبار الدماغ البدائي بتجاهل حقيقة ما يراه، على وجه التحديد ، إذا كانت الصور حقيقية ومخيفة ، فإن الدماغ يخبر الجسم بالتفاعل وفقًا لذلك، وتحدث ردود فعل تلقائية بناء على ما يراه.

أفلام الرعب يمكن أن تؤدي إلى رد فعل لدى أولئك الذين يعانون من اضطراب ما بعد الصدمة، نظرًا لأن الدماغ لا يستطيع تحديد الفرق بين الخيال والواقع، فإن الذكريات التي تتعلق بموقف معروض في فيلم يحتوي على عناصر في موقف صادم سابقًا قد تؤدي إلى استجابة الجسم وبالتالى الشعور بالقلق والتوتر نتيجة لتأثير مشاهدة الأفلام المخيفة، خاصة عندما يتعرض الأطفال لها في سن مبكرة.

يمكن أن تشمل ردود الفعل الجسدية على أفلام الرعب: العرق، توتر العضلات، انخفاض في درجة حرارة الجلد، وارتفاع ضغط الدم وزيادة معدل ضربات القلب..

يمكن أن تؤدي مشاهدة الأفلام المخيفة إلى زيادة معدل ضربات القلب، هذه التأثيرات لا تختلف عن ما يحدث أثناء القيام بأنشطة أخرى خطيرة مثل: القفز من المرتفعات، وأفلام الرعب يمكن أن تؤثر حتى خطر الاصابة بنوبة قلبية.

تمامًا مثل لعب ألعاب الفيديو العنيفة، يمكن أن تؤدى مشاهدة فيلم مخيف إلى السلوك العدواني، فأي نشاط يزيد من الاستجابة العاطفية، وخاصة في شخص يواجه صعوبة في التحكم في عواطفه، يمكن أن يؤدي إلى التأثير بالسلب.انتهى/4