بين المحلل السياسي هاشم الكندي، الخميس، ان توجه العراق نحو الصين للتعاقد معها اضافة الى تحميل اسرائيل مسؤولية استهداف الحشد الشعبي ومقاره دفع الجانب الاميركي الى تاجيج الشارع العراقي ضد الحكومة واحداث الفوضى.
وقال الكندي في تصريح لـ /صفحات نيوز/، ان “ السفارة الاميركية ومن خلال بيانها الاخير تحاول تحميل الحكومة مسؤولية مايحصل من عمليات تخريب في البلاد وتدفع باتجاه اداة الاحتجاجات والفوضى الجارية في بعض المناطق”.
واضاف ان “التظاهرات غالبا ماتنطلق في فترات الصيف وعند انقطاع الكهرباء، لكن توقيتها اليوم جاء مخالفا لما كان سابقا، بل جاء بعد توجه الحكومة وابرامها اتفاقيات وتعاقدات مع الصين اضافة الى ان الحكومة حملت اسرائيل وكشفت عن ظلوعها ومسؤوليتها بقصف مقار الحشد الشعبي”.
وبين الكندي، ان “اميركا تحاول احداث اقتتال شيعي –شيعي ودفعت ببعض مجاميعها في المحافظات الجنوبية وبغداد للوقوف بوجه الحكومة من اجل احداث الفوضى واحراق المباني الحكومية وعمليات التخريب من بعض المندسين التابعين للسفارة الاميركية، بهدف اسقاط الحكومة”.