دانت السلطات الفرنسية، الخميس، اعمال العنف الخطيرة في العراق، داعية إلى ضرورة فتح حوار سلمي وديموقراطي وتطبيق الإصلاحات التي اعلنت عنها الحكومة.
وقالت الناطقة باسم وزارة الخارجية الفرنسية أنييس فون دير مول، إن “باريس تدين أعمال العنف الخطيرة التي جرت في العراق في الأيام الأخيرة”، مذكرة “بحق العراقيين في التظاهر بشكل سلمي”.
وأضافت دير مول، ان “فرنسا تعبر أيضا عن قلقها من عمليات الترهيب والتهديدات التي يواجهها الصحافيون في العراق”.
وتابعت، أنه “بعد سنوات من الحرب، يتطلب بناء ديموقراطية عادلة وشاملة فتح حوار سلمي وديموقراطي”، مؤكدة أن “فرنسا تشجع السلطات العراقية إلى إجراء هذا الحوار وتطبيق الإصلاحات التي أعلن عنها للاستجابة للتطلعات الشرعية للسكان”.